تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 




 

 
فلاشات إخبارية
قصص النساء في القرآن
نسب السيدة مريم(ع)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

هي مريم بنت عمران بن مأتان بن العازر بن إيليود بن صادق ابن عازريون بن إيليا بن ابيود بن زربابيل(1) بن شلثاثيل بن يوحينا بن ياشيابن راحبعم بن سليمان بن داود بن ايشى بن عوبذ.
قال محمد بن إسحاق وهو عمران بن باشم بن أمون بن ميشا بن حزقيا بن أحريق بن موثم بن عزازيا بن أمصيا بن ياوش بن اخريهو بن يازم بن يهفاشاط بن ايشا بن ايان بن رحبعام بن سليمان بن داود.
وقال أبو القاسم بن عساكر مريم بنت عمران بن ما ثان بن العازر بن اليود بن أخبر بن صادوق بن عيازوز بن الياقيم بن ايبود بن زريابيل بن شالتال بن يوحينا بن برشا بن أمون بن ميشا بن حزقا بن آحاز بن موثام بن عزريا بن يورام بن يوشافاط بن ايشا بن ايبا بن رحبعام بن سليمان بن داود عليه السلام.
وفيه مخالفة كما ذكره محمد بن إسحاق ولا خلاف أنها من سلالة داود(ع) وكان أبوها عمران صاحب صلاة بني إسرائيل في زمانه وكانت أمها وهي حنة بنت فاقود بن قبيل من العابدات وكان زكريا نبي ذلك الزمان زوج أخت مريم أشياع وقيل زوج خالتها أشياع فالله أعلم.
وقال السيد الطباطبائي رحمه الله في قوله تعالى: "إذ قالت امرأة عمران" اسمها حنة جدة عيسى، وكانتا أختين: إحداهما عند عمران بن أشهم من ولد سليمان بن داود(ع) وقيل: هو عمران بن ما ثان، عن ابن عباس ومقاتل، وليس عمران أبا موسى وبينهما ألف وثمان مائة سنة، وكان بنو ما ثان رؤوس بني إسرائيل، والأخرى كانت عند زكريا ايشاع واسم أبيها فاقود بن فتيل، فيحيى ومريم ابنا خالة.

هل كان والد السيدة مريم نبياً؟
عن أبي بصير قال: سألت أبا جعفر(ع)، عن عمران أكان نبيا؟
فقال: نعم كان نبيا مرسلا إلى قومه، وكانت حنة امرأة عمران وحنانة امرأة زكريا أختين، فولد لعمران من حنة مريم، وولد لزكريا من حنانة يحيى(ع) وولدت مريم عيسى عل(ع) وكان عيسى(ع) ابن بنت خالته، وكان يحيى(ع) ابن خالة مريم، وخالة الأم بمنزلة الخالة.
بيان: أي فلذا كان يقال: إن يحيى ابن خالة عيسى. ثم اعلم أن هذا مخالف لما مر، ومنهم من قال أن مريم كانت أخت أم يحيى، ولعل أحدهما محمول على التقية، ويمكن حمل الأخت الوارد في تلك الأخبار على المجاز أيضا، ويمكن إرجاع ضمير أختها في خبر إسماعيل إلى أم مريم.


الهامش:
(1) في الأصل بيائين "زرباييل".

المصادر:

1- العلامة المجلسي: بحار الأنوار. الطبعة الثانية المصححة، مؤسسة الوفاء، بيروت، لبنان، 1403 - 1983 م، ج14.
2- البغدادي، محمد بن حبيب: كتاب المحبر. مطبعة الدائرة، ذي القعدة 1361.
3- ابن كثير: البداية والنهاية، تحقيق وتدقيق وتعليق: علي شيري. ط1، دار إحياء التراث العربي، بيروت، لبنان، 1408 - 1988 م. ج2.


 

13-12-2013 | 07-38 د | 1823 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=33
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-09-01

انت الزائر رقم: 10261698