تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز"
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مرايا الأسرة » تربية
الأم وحدها لا تكفي: كيف تساعد طفلك في بداية الدراسة؟
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

الأم وحدها لا تكفي: كيف تساعد طفلك في بداية الدراسة؟
   
واحدة من أكبر مخاوفنا كبشر هو المجهول، وبدء السنة الدراسية الجديدة ينطوي على الكثير من المجهول، وبالقليل من الفهم يمكن للوالدين مساعدة الأطفال على تحويل مخاوفهم إلى أحاسيس مثيرة.
لورا ماركام، أخصائية نفسية
«اصحى اصحى.. أول يوم مدرسة.. أول يوم مدرسة». أيام ويبدأ طفلك في إيقاظك بهذه العبارة، أو هذا ما تتوقع حدوثه، لكنك قد لا تتوقع إحساسه عند قولها، فقد يرسم لك خيالك صورة لابنك يركض فرحًا وهو يردد هذه الكلمات، وقد تكون العودة للمدرسة مصدر قلق وحزن لابنك، حينها ستسمع العبارة نفسها ولكن بإحساس فاتر وكلمات حزينة، وفي الحالتين فإن لك دورًا مهمًا – كأب – فيما ستمثله العودة للمدرسة بالنسبة لابنك، لكنك بحاجة إلى أن تكون 5 في 1، بأن تصبح خمسة آباء معًا من أجل هذه المهمة، وهذه النصائح سوف تساعدك على ذلك؛ حتى لا تكون مثل «أبو نيمو» في أول يوم مدرسة.


1. الأب المؤهِّل

  • لا تؤجل دفع المصروفات وتجهيز الأدوات لليوم الأول في الدراسة بل ابدأ قبل ذلك بمدة؛ فوقت الإعداد قد يستغرق أسبوعًا أو أسبوعين قبل بدء الدراسة، ولتعلم أبناءك أن الاستعداد للمدرسة مرحلة مهمة للتهيئة، ولا تقل أهمية عن فترة الدراسة، ولتعلمهم أن الاستعداد الجيد خطوة أولى للنجاح.
  • اغتنم الفرصة للتحدث معهم عن التخطيط والتنظيم: «كم عدد المجلدات التي تعتقدون أنكم ستحتاجونها؟ أين ستقومون بواجباتكم المدرسية؟» وخصص لهم مساحة بالمنزل خارج غرفتهم، واسمح لهم بمساعدتك في إعدادها؛ ليبدو وكأنهم يمتلكونها، واجعلها مضاءة بشكل جيد، وخالية من المشتتات، مثل: التلفاز والألعاب والصور.
  • شجّع أولادك الكبار على مساعدة الصغار؛ لتعلمهم التعاون ومشاركة الغير، والاستفادة من الخبرات والتجارب المختلفة، وتحمّل المسؤولية، أبرز لهم الجوانب الإيجابية للمدرسة؛ لخلق توقعات إيجابية لعامهم الدراسي، وتحدث معهم عن التجارب الإيجابية السابقة لهم.


2. الأب المشارك

  • اعلم أنك تشارك أولادك في المدرسة، لذا لا تكتفِ بسؤالك: «جهزتوا كل حاجة؟ طب فيه حاجة ناقصة؟»، فكر معهم وتعايش مع احتياجاتهم فربما لا يعلمون، كما أنهم سيحبون مشاركتك لهم.
  • ساعد أولادك على الاعتياد على الروتين، ونسّق مواعيد الطعام والنوم لتشاركهم كما لو كان نظامًا للبيت كله، هذا سيشعرهم بأنهم جزء من البيت، وبأن البيت كيان يحتويهم لا مكان للعيش فقط.
  • قلل وقت التلفاز والألعاب الإلكترونية، ولا تجعلهم الوسيلة الوحيدة للخروج من العمل اليومي المعتاد؛ حتى لا يطالب أولادك بزيادة أوقاتهم لزيادة أوقات الراحة، فيترسخ لديهم أن الراحة ترتبط بهذه الأدوات فقط.
  • شاركهم في الواجبات المدرسية حتى لو على سبيل أنهم يشرحون لك ما لا تعلمه، ولا تكتفِ بسؤال: «عملتوا الواجب؟» وذكّرهم بمواعيدهم الضرورية، وأرشدهم لترتيب أدواتهم وأوراقهم المدرسية.
  • شاركهم في المحافظة على صحتهم، بأن تتأكد من طعامهم الصحي والمفيد، وأن تطمئن على صحتهم، وساعدهم على عمل جدولهم، واحرص على تحديد مواعيد النوم واللعب؛ ليشعروا بأن الأمر يتضمن أوقاتًا للراحة وليس إرهاقًا كله، وليترسخ في نفوسهم شعور بأنك تحرص على راحتهم كما تحرص على تعليمهم، فالأطفال يحبون أن يروا آباءهم بجانبهم.
  • شجع طفلك على التحدث عن القلق الذي يشعر به تجاه بدء الدراسة، ذكّره بأنه ليس الطفل الوحيد الذي يشعر بالتوتر، ويمكنك أن تقص عليه كيف كانت العودة للمدرسة تمثل لك أمرًا مقلقًا، وكيف زال هذا الشعور تدريجيًا، أو أن تخبره بشعورك عند بدء وظيفتك، وكيف استطعت أن تجتاز البدايات، وركز على الطرق التي جعلت الأمر اعتياديًا بعد ذلك، لا تكذب عليه بأنك كنت تهوى الدراسة إذا لم تكن كذلك، فابنك لا يحتاج منك أن تقص عليه ما تراه أفضل شيء، إنما هو يحتاج شعورك ومساعدتك في تجاوز الأمر، هو يريد طريقته لا طريقتك، حياته لا حياتك، لذا يجب عليك المساعدة لا فرض الرأي الصائب.


3. الأب المعلم

  • احرص على تكوين علاقة طيبة وقوية مع معلمي أولادك، ولا تكتفِ بسؤالهم عن المستوى الدراسي لأبنائك بل احرص على أن يساعدك المعلمون على فهم أجزاء من شخصيتهم، واجعل جهودكما تتكامل.
  • اصطحب طفلك إلى المدرسة في اليوم الأول، وتواصل مع المعلم الجديد لطفلك؛ ليلمس مدى دعمك له، وساعد طفلك على الارتباط بمعلمه؛ فالطفل يحتاج إلى هذا الشعور للتركيز في الصف، والتعلم، والسعادة بالذهاب إلى المدرسة، وإذا لم تكن تعرف مدرسيه الجدد فاجعله يلتقي بالقدامى؛ ليشعر بأن هناك ما يربطه بالمدرسة، ومن يرتبطون معه بذكريات؛ ليسعى إلى تكرارها مع آخرين، وإذا كانت المدرسة جديدة، وهذا هو أول عام، فاحرص على الذهاب بابنك قبل الدراسة للتعرف على المدرسة والأبنية والأدوار والمكتبة و«الحوش» والفصول، وتحدث مع أي شخص هناك؛ لتجعل ابنك يشعر بالألفة من المكان حين يبدأ الدراسة به.
  • استثمر أوقات الدراسة لتعليم أبنائك التخطيط وحسن التصرف، والاعتماد على النفس، والقدرة على مواجهة الاختبارات، والتفاعل مع الأشخاص على اختلاف صفاتهم، وعدم تقليد الغير، والحصول على شخصية مستقلة، وحسن استخدام الأموال، والتعامل وفق محدودية الاختيارات، والتساوي مع الأقران، والتنافس على النجاح، واربط بداية العام الدراسي ببداية لتغيير أنماط الحياة اليومية.

4. الأب الطبيب
تعد العودة إلى المدرسة فرصة جيدة للآباء لفحص صحة أطفالهم، والتأكد من حمايتهم من أمراض الطفولة والأمراض الشائعة. إليك بعض الإرشادات لتكون أبا طبيبًا:
– حتى عمر عامين: يجب الحصول على التطعيمات التالية: التهاب الكبد الفيروسي– الدفتريا– السعال الديكي– شلل الأطفال– الحصبة– الجدري، وغير ذلك من التطعيمات الضرورية، وبخاصة لقاحات الإنفلونزا السنوية؛ لأن المناعة ضد فيروس الإنفلونزا لا تستمر، كما أن سلالات الفيروس تتغير من سنة إلى أخرى، ويجب استشارة الطبيب حول التطعيمات الأخرى الضرورية حسب احتياج الطفل.
– أكبر من عامين: يجب فحصهم دوريًا؛ لتفادي مضاعفات الإنفلونزا، أو أمراض الربو والرئة، وفقر الدم، وضعف المناعة، والسكري، والسمنة، وأمراض القلب والكلى.

 

مشكلات صحية أخرى
يجب تنبيه طبيب المدرسة بالأمراض التي يعاني منها ابنك، ويجب تحذير ابنك من الأمور التالية:
1- تجنب انتشار القمل، بالحفاظ على النظافة الشخصية، وعدم مشاركة الأدوات الشخصية، مثل فرشاة الشعر، والأمشاط، والقبعات.
لا يسبب القمل عادة أي مشاكل صحية خطيرة، ولكن اتصل بالطبيب إذا كان طفلك يعاني من علامات الإصابة بالعدوى الجلدية، مثل الألم والتورم والاحمرار والحكة الشديدة المستمرة.
2- الحذر من حساسية الطعام، خاصة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين، مثل الفول السوداني والحليب والقمح والصويا والبيض، وإذا كان ابنك يعاني من حساسية الطعام، فيجب عليك توجيهه لتجنب مشاركة الطعام مع زملائه.
3- التهابات العيون، بسبب الأتربة والرمال بالمدارس أو حك العين بأيدٍ ملوثة بالطعام أو حبر الأقلام والألوان، لذا يجب تعليم الأطفال غسل أيديهم قبل الأكل، وبعد اللعب؛ فذلك من أفضل طرق الوقاية من الأمراض، واحرص على إرسالهم إلى المدرسة وبصحبتهم مضاد للفيروسات أو زجاجة مطهر أو مناديل مطهرة وليست معطرة.
4- آلام الظهر، بسبب حقائب الظهر المثقلة بالأدوات المدرسية، لذا يجب ألا يزيد وزن حقيبة الطفل عن 10٪ من وزن جسمه، واحرص على شراء حقيبة ظهر بعجلات أو بحزام دعم؛ لتوزيع الوزن بشكل متساوٍ.
5- الفيروسات المعدية، مثل الإنفلوانزا، لذا يجب البعد عمن يعطس أو يسعل، والتأكد من النظافة المستمرة للأيدي بعد العطس والسعال، وتغطية الأنف جيدا؛ لأن البرد والإنفلونزا ينتشران عادة من الرذاذ، وتدخل الفيروسات الجسم عن طريق العين أو الفم أو الأنف، إذ يمكن أن يرش العطس آلاف الجسيمات المعدية في الهواء بسرعة 200 ميل في الساعة، ويمكنها الوصول لمسافة 3 أقدام.
6- الإجهاد: إذا كان طفلك يعاني من درجة حرارة مرتفعة وآلام بالجسم وصداع، أو سعال وتقيؤ أو هزال ونعاس شديد، فأنت بحاجة إلى إبقائه بالمنزل حتى يُشفى من هذه الأعراض، وإذا لم يحدث ذلك خلال 24 ساعة فيجب استشارة طبيب، وإذا كان طفلك لا يعاني من مرض في حين أن أخاه يعاني من مرض ما فيجب الحذر من انتقال العدوى أو التأثر بالمرض.
تأكد من حصول أبنائك على الراحة اللازمة للحفاظ على نشاطهم، واحرص على تغذيتهم، وذلك بالإكثار من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والحبوب منخفضة السكر والألبان، وأكثر من السوائل، مثل الماء وعصير الفاكهة الطازجة لا المعلبة، وابتعد عن الأغذية الجاهزة والعصائر المعلبة والمياه الغازية، فإن الأطفال الذين يشربون علبة واحدة من المشروبات الغازية يوميًا يزيد خطر إصابتهم بالسمنة بنسبة 60٪.
لا تنتظر إجراءات المدرسة أثناء فترات الإنفلوانزا أو الأمراض الموسمية، اسأل بنفسك عن استعدادات المدرسة قبل حدوث ذلك، ولا تتعجل المسكنات والمضادات الحيوية وخوافض الحرارة إلا بعد استشارة الطبيب.
لا تفترض أن طفلك يحصل على ما يكفي من النشاط البدني في المدرسة، واحرص على إعطائه فرصة للتحرك وتنشيط الطاقة دون إجهاد؛ لأن النشاط البدني وما يترتب عليه من تنشيط عقلي وذهني يُسهّل عملية التعلم.


5. الأب الحامي

تعرف على الطبيعة الخطيرة للتنمر، وعلّم ابنك كيفية مواجهته من خلال:
1- النظر بثبات في العين.
2- الوقوف باعتدال، والبقاء هادئًا دون خوف.
3- إيثار السلامة، والسير بعيدًا عن المتنمرين.
4- علّم طفلك كيف يقول بصوت قوي: «أنا لا أحب ما تقوم به»، «من فضلك لا تتحدث معي هكذا».
5- شجّع طفلك على تكوين صداقات مع أطفال آخرين، وتأكد من وجود شخص بالغ يعرف عن التنمر يمكن أن ينتبه لسلامة طفلك في غيابك.
6- شجّع طفلك على الانضمام إلى زملائه لإيقاف المتنمرين، ودعم الأطفال الذين يتعرضون للتنمر. 
أما إذا كان طفلك هو «الفتوة»، فيجب وضع حدود لسلوكه العدواني، وتعليمه أن البلطجة مضرة له ولغيره، ومساعدته على تعلم التعاطف مع الآخرين عن طريق مطالبته بالنظر في شعور الطفل الآخر عند تنمره عليه، واسأله كيف يشعر إذا ما قام أحدهم بتخويفه؟ وأكد له أنه يستطيع الحصول على ما يريد دون إزعاج أو تهديد أو إيذاء شخص ما، واستخدم الانضباط الفعال وغير المادي، مثل فقدان الامتيازات.
لا تظن أن دورك ينحصر في تأهيل أولادك للدراسة، ولا ينحصر في تساؤلاتك البسيطة والمتكررة لهم عن أحوالهم الدراسية، فأنت شريك لهم في العام الدراسي، وقبل أن تتعجب من إخفاقهم أو تعاتبهم بقولك: «أنا وفرت لكم كل حاجة وإنتوا اللي قصرتوا»، اسأل نفسك: هل قمت بما يجب عليك أولاً حتى يقتدوا بك ويقوموا بما يجب عليهم؟ اعلم أن الأمر يبدأ بك وينتهي بك أيضًا.

 

المصدر: إضاءات
أحمد سمير سامي

26-11-2021 | 14-01 د | 69 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-12-15

انت الزائر رقم: 10809053