تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز"
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مرايا الأسرة » تربية
17 خطوة تساعد طفلك على تعلم الكلام سريعًا
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

17 خطوة تساعد طفلك على تعلم الكلام سريعًا
 
  
يعتبر التطور اللغوي عند الطفل جزءًا حيويًا جدًا من تطور الطفل بشكل عام، فتطور اللغة والكلام هو ما يمكن الطفل من التواصل والتعبير عن المشاعر وفهمها، وأيضًا يمكنه من التفكير وحل المشكلات وعمل علاقات مع الآخرين.
تعلم فهم الكلام واستخدامه هو أول خطوة في تعلم الطفل القراءة والكتابة فيما بعد. فأول ثلاث سنوات من عمر الطفل ينمو ويتطور فيها دماغه بشكل كبير، وهي أهم فترة يكتسب فيها الطفل مهارات الكلام واللغة والتواصل. ولذلك فهي أهم فترة يجب علينا فيها توفير بيئة ثرية لغويًا للطفل حتى نستفيد الاستفادة القصوى منها، ونتفادى مشاكل التأخر في الكلام أو أي اضطرابات. هيا نعرف أولًا ما هي مراحل تطور اللغة والكلام عند الأطفال، ثم نعرف بعد ذلك كيف نساعد في هذا التطور الطبيعي وتنمية مهارات اللغة والكلام عند الأطفال منذ الولادة.

أولًا مراحل تطور اللغة والكلام

أول 3 شهور
1. يتفاعل الطفل مع الأصوات المرتفعة.
2. يهدأ أو يبتسم عند التحدث إليه.
3. يتعرف على صوت أهله ويهدأ عندما يسمعه.

من 4 إلى 6 شهور
1. يتبع بعينه الأصوات المختلفة.
2. يلاحظ اللعب التي تصدر صوتًا.
3. يصدر أصواتًا كأنه يتكلم «بببب».
4. يضحك.

من 7 شهور لعام
1. يركز في الحديث عند التحدث معه.
2. يفهم الكلمات المستخدمة كثيرًا، مثل: الكوب، الطبق، الحذاء.
3. يفهم ويستجيب للطلبات «تعال هنا»، «خذ هذه».
4. يَنْغَرُ بأصوات مختلفة «تتتت، دددد، …».
5. يَنْغَرُ ليجذب الانتباه.
6. يتواصل باستخدام الإيماءات مثل رفع الأيدي.
7. يقلد الأصوات المختلفة.
8. قد يقول كلمة أو كلمتين، مثل: «بابا، ماما، …».

من عام إلى عامين
1. يعرف بعض أجزاء من جسمه ويشير إليها عند سؤاله.
2. يتبع الأوامر البسيطة، مثل «اقذف الكرة»، ويفهم الأسئلة البسيطة، مثل «أين الحذاء؟».
3. يستمتع بالقصص البسيطة والأغاني والأناشيد.
4. يشير إلى الصور في الكتب إذا ذُكر اسمها.
5. يكتسب كلمات جديدة بشكل منتظم.
6. يبدأ في وضع كلمتين في جملة.

من عامين إلى ثلاثة
1. ينطق أسماء جميع الأشياء تقريبًا.
2. يُركب جملة من كلمتين أو ثلاث لطلب شيء أو السؤال عن شيء.
3. يتكلم بطريقة يفهمها الآخرون.

ما الذي يمكننا فعله كآباء لدعم هذا التطور الطبيعي وتنميته؟
1. تكلم طوال الوقت وعن كل شيء تفعله على مدى اليوم مع طفلك منذ ولادته، انطق أسماء كل الأشياء أثناء تفاعلك اليومي معه، هيا نغسل وجهنا، حان وقت الإفطار، الآن نهرس البطاطس بالشوكة ونخلطها بالجزر، هيا نذهب للمطبخ لغسل الأطباق، نضع الصابون هكذا ونغسل الطبق هكذا، لنغسل تلك الملعقة الزرقاء أيضًا.
2. ابدأ الاستماع إليه، أعطه فرصة ووقتًا للتعبير عما يريد قوله، عندما تنتهي مما تقول انظر إليه وانتظر رده حتى لو كان مجرد همهمات، فهو يحاول التعبير عن نفسه، استمع جيدًا.
3. تجاوب معه عندما يبدأ استخدام الكلمات، أعد الكلمة وأضف عليها، مثل: تفاحة، «هل تريد تفاحة حمراء؟»، فهو يتشجع على التواصل والتعبير عندما يشعر أنك تسمعه وتستجيب له.
4. يمكنك البدء في القراءة لطفلك منذ شهوره الأولى، وتدرج في صعوبة الكتب مع تدرج العمر. تمكن القراءة طفلك من الاستماع إلى الكلمات في سياقات مختلفة، ويساعده هذا على فهم الكلمات واستخداماتها.
5. احكِ الكثير من القصص وتفاعل معها ومع الأحداث المختلفة بشكل لطيف ومحبب للطفل، خاصة القصص حول الأشياء التي يهتم بها، مثل الحيوانات والسيارات وما إلى ذلك، وعند القراءة مع طفلك يمكنك الإشارة إلى الكلمات المكتوبة، فهذا يوضح للطفل العلاقة بين الكلمات المنطوقة والمكتوبة، وطبعًا لا تنسَ الإشارة إلى الصور المختلفة.
6. اتبع اهتمام طفلك، عندما ترى طفلك مهتمًا بشيء ما استمر في الكلام عنه، وبأشكال مختلفة، وتفاعل معه وتجاوب مع تفاعله عن الأمر.
7. استخدام اللغة الصحيحة مع الأطفال، فلا يعني استخدام لغة بسيطة أن نستخدم لغة الأطفال، أو تحريف الكلمات عن ألفاظها الحقيقية.
8. لا تنتقد نطق الطفل أو طريقة كلامه أبدًا، حتى إن أخطأ، فلا تحاول تصحيح الكلمة بشكل مباشر معه، ولا تقل له: لا ليست هكذا، أو قل هكذا، فقط انطق الكلمة الصحيحة أمامه مرة أخرى بدون انتقاد أو تصحيح مباشر.
9. تحديد وقت الشاشة، فقد أوصى العديد من الأبحاث أنه يجب ألا يتعرض الطفل للشاشات أبدًا قبل سن الثانية، وبعد الثانية يكون الوقت محدودًا جدًا، وبالتدريج حسب العمر، مهما كان المحتوى الذي يعرض، فهو غير تفاعلي ولا يتجاوب مع الطفل، وهذه عوامل تقتل نمو وتطور اللغة عند الأطفال.
10. عرّض الطفل لبيئات ثرية مختلفة متنوعة بشكل منتظم، مثل الرحلات الميدانية لحديقة الحيوانات والحدائق العامة والمتاحف، وأيضًا الزيارات البسيطة للسوق والمخبز والصيدلية وغيرها، وتكلم عن الأشياء في تلك الأماكن المختلفة، وعرفه على أسمائها، والأنشطة المختلفة التي تقومون بها في كل مكان، الأهم أن يكون الكلام وسط السياق وبشكل بسيط لا بشكل مباشر، كأننا نتعامل مع آلات ندخل بها بيانات بشكل جاف.
11. اسأله دائمًا أسئلة بها خيارات حتى يتشجع على استخدام الكلمات بدون ضغط، مثل «هل تريد تفاحة أم موزة؟»، «ترتدي القميص الأزرق أم الأصفر؟»
12. غن الأناشيد البسيطة التي تتضمن حركات وإشارات مختلفة.
13. شاهد معه الصور العائلية المختلفة وتكلم عن الأشخاص في الصورة وماذا كانوا يفعلون.
14. مع تدرج العمر ابدأ مثلاً في تعليم كلمات جديدة وعلمه معناها واستخدمها في سياقات مختلفة أثناء الحديث.
15. العب ألعابا مختلفة تشجعه على استخدام الكلمات، مثل لعبة التخمين: يوصف أحدكم شئ ويخمن الآخر ما هو، أو لعبة تكملة الكلمة فتقول أول حرف أو اثنين من الكلمة وهو يخمن ويكملها، وألعاب التصنيف وإيجاد العنصر المختلف داخل مجموعة وغيرها من ألعاب الكلمات.
16. شاركه في اللعب واطلب منه أن يكون القائد ويعلمك ويرشدك.
17. تعتبر الألعاب التمثيلية التخيلية من أهم الألعاب التي تطور مهارات التكلام والتحدث عند طفلك وهم يعشقونها كثيرًا، استغل هذه الفرصة الرائعة والعبوا العديد من الشخصيات والحوارات والمواقف المختلفة.
وأخيرًا، من ضمن العوامل المهمة أن نعلم أطفالنا آداب الحديث المختلفة بأن نطبقها معهم حتى يكتسبوها بشكل طبيعي دون وعظ مباشر، فمثلًا النظر في أعينهم عند الاستماع إليهم، وإعطائهم فرصة لإكمال كلامهم دون مقاطعة، استمع إليهم باهتمام، تفاعل مع مشاعرهم أثناء الحديث بشكل يليق بها دون استهزاء أو إنكار أو تبرير.


 

 

المصدر: إضاءات.

نهى إبراهيم

26-11-2021 | 13-27 د | 75 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-12-15

انت الزائر رقم: 10809564