تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » قضايا الأسرة-مقالات
تشبيه الزوج باللباس: هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ  
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ  
            
قال تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) [البقرة: 187].


إن في تشبيه الزوج باللباس نكاث ولطائف مخفية كثيرة، من جملة ذلك:


- ينبغي للباس أن يكون -في التصميم واللون والنوع- مناسباً للإنسان، كذلك الزوج يجب أن يكون كفء الإنسان ومتناسباً وفكره وشخصيته .
- اللباس سبب الزينة والاطمئنان، الزوج والولد أيضاً سبب لزينة الأسرة واطمئنانها.
- اللباس يستر عيوب الإنسان، كذلك ينبغي لكلٍ من المرأة والرجل أن يستر نقص صاحبه وعيوبه.
- اللباس يقي الإنسان من البرد والحر، كذلك وجود الزوج يحفظ الأسرة من الأخطار، ويجعل الأسرة في دفء من البرد.
- اللباس حريم الإنسان وستره، والعري يفضح الإنسان، كذلك العزوف عن الزواج سبب للانحراف وهو سبب لافتضاح الإنسان.
- في البرد يستفاد من اللباس الغليظ وفي الحر من اللباس الرقيق، كذلك يجب على كل واحد من الرجل والمرأة أن تكون أخلاقه متناسبة والاحتياجات الروحية للطرف المقابل، فإذا كان الرجل متوتراً فيجب على المرأة أن تتعامل معه بلطف، وإذا كانت المرأة مجهدة فعلى الرجل أن يتعامل معها بمداراة.
- على الإنسان أن يحفظ لباسه من الاتساخ، كذلك على كل واحد من الزوجين أن يحفظ صاحبه من الاتساخ بالذنوب والمعاصي.

 



المصدر: من كتاب دقائق مع القرآن، الشيخ محسن قراءتي.
 

19-06-2019 | 11-19 د | 2639 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11467319