تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » السيدة زينب بنت علي (ع) » مقالات حول السيدة زينب (ع)
الحسين (عليه السّلام) يَنعى نفسه لاُخته
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
الحسين (عليه السّلام) يَنعى نفسه لاُخته

لزينب(1) شأن مُهمٌّ، ودور كبير النطاق في قضيَّة الحسينعليه السّلام، وفي نساء العرب نوادر أمثالها مِمَّن قُمْنَ في مُساعدة الرجال، وشاركْنَهم في تاريخهم المَجيد، وقد صحُبت زينب أخاها في سفره الخطير، صُحبة مَن تَقصد أنْ تُشاطره في خدمة الدين، وترويج أمره؛ فكانت تُدير بيمناها ضيافة الرجال، وباليُسرى حوائج الأطفال، وذاك بنشاط لا يُوصَف، والمرأة قد تقوم بأعمال يَعجز عنها الرجُل، ولكنْ مادام منها القلب في ارتياح ونشاط.
وأمّا لو تَصدَّع قلبه، أو جرحت منها العواطف، فتراها زُجاجة أوراق، وكسرها لا يُجبر؛ ولذلك أوصى بهنَّ النبيصلَّى الله عليه وآله، إذ قال: «رفقاً بالقَوارير». فجَعلهنَّ كزجاج القوارير، تحتاج إلى لُطف المُداراة.
فكانت ابنة عليعليه السّلام قائمة بمُهمَّات رحل الحسينعليه السلام وأهله، غير مُبالية بما هنالك مِن ضائقة عدوٍّ، أو حصار، أو عُطاش؛ إذ كانت تنظر في وجه الحسينعليه السّلام تراه هشاً بشَّاً، فتزداد به أملاً.
وكلَّما ازداد الإنسان أملاً، ازداد نشاطاً وعملاً، وفي بَشاشة وجه الرئيس أثراً كبيراً، في قوَّة آمال الأتباع، ونشاط أعصابهم، غير إنَّ زينب باغتت أخاها الحسينعليه السّلام في خبائه ليلة مَقتله؛ فوجدته يَصقل سيفاً له، ويقول:

يا دهرُ أُفٍّ لك مِن خَليل
  كمْ لك بالإشراق والأصيل
 
مِن صاحبٍ وطالبٍ قتيلِ
  والأمر في ذاك إلى الجَليل
 
إلى آخره.
والمَعنى: يا دهرُ، كمْ لك مِن صاحب قَتيلٍ في مَمَرِّ الإشراق والأصيل، فأُفٍّ لك مِن خَليل.
ذُعِرت زينب، عند تَمثُّل أخيها بهذه الأبيات، وعَرفت أنَّ أخاها قد يَئس مِن الحياة، ومِن الصُّلح مع الأعداء، وأنَّه قَتيل لا مَحالة، وإذا قُتِل فمَن يكون لها؟ والعيال والصِبيَة في عَراء وغُربة، وألدُّ الأعداء مُحيط بهم، ومُتربِّص لهم الدوائر؛ لهذه ولتلك، صرخت أخت الحسينعليه السّلام نادبة أخاها، وتمثَّل لديها ما يَجيء عليها، وعلى أهله ورحله بعد قتله، وقالت: اليوم مات جَدِّي، وأبي، وأُمِّي، وأخي؛ ثمَّ خَرَّت مَغشيَّاً عليها، إذ غابت عن نفسها، ولم تَعد تَملك اختيارها، فأخذ أخوها الحسينعليه السّلام رأسها في حِجره يَرشُّ على وجهها مِن مَدامعه، حتَّى أفاقت وسَعد بصرها بنظرةٍ مِن شَقيقها، وأخذ يُسلِّيها، وبعض التسلية تورية.
فقال(ع): «يا أُختاه، إنَّ أهل الأرض يموتون، وأهل السماء لا يَبقون، فلا يبقى إلاَّ وجهه، وقد مات جَدِّي وأبي وأُمِّي وأخي، وهم خيرٌ مِنِّي، فلا يَذهبنَّ بحِلمك الشيطان».
ولم يَزل بها، حتَّى أسكن بروحه روعها، ونشَّف بطْيب حديثه دمعها، ولكنْ في المَقام سرٌّ مَكتوم.
فإنَّ زينب، تلك التي لم تَستطع أنْ تَسمع إشارة مِن نَعي أخيها وهو حَيٌّ، كيف تَجلَّدت في مَذبح أخيها وأهلها بمشهد منها، ورأت رأسه ورؤوسهم مرفوعة على القَنا، وتلعب بها صبيان كالأُكر، وينكت ابن زياد ويزيد بثنايا أخيها، بين المَلأ بالقضيب، إلى غير ذلك مِن مَصائب، لا تُطيق رؤيتها الأجانب، فَضلاً عن أمسِّ الأقارب.
فليتَ شِعري، ما الذي حَوَّل ذلك القلب الرقيق، إلى قَلبٍ أصلد وأصلب مٍن الصخر الأصمِّ؟ نعمْ، كانت شَقيقة الحسينعليه السّلام أُخته بتمام معاني الكلمة، فلا غَرو إنْ شاطرت سيَّدة الطفِّ زينب، أخاها الحسينعليه السّلام في الكوارث وآلام الحوادث، فقد شاطرته في شرف الأبوين، ومواريث الوالدين خَلقاً وخُلقاً ومَنطقاً.
وعليه، فإنَّها على رِقَّة عواطفها، وسرعة تأثُّرها، تَمكَّنت مِن تبديل حالتها، والاستيلاء على نفسها بنفسها مِن حين، ما أوحى إليها الحسينعليه السّلام بأسرار نهضته، وآثار حركته، وإنَّه لابُدَّ أنْ يَتحمَّل أعباء الشهادة، وما يتبعها مِن مَصائب ومَصاعب، في سبيل نُصرة المِلَّة، وإحياء شريعة جَدِّه، وشعائر مَجده.
لكنَّه سيَّار يَطوي السُّرى، إلى حَدّ مَصرعه في كربلاء، ثمَّ لابُدَّ وأنْ تنوب هي عن أخيها، في تَحمُّل المَشاقِّ، ومُكابَدة الآلام، مِن كربلاء إلى الشام، قائمة بوظائفه المُهمَّة، مُحافظة على أسرار نَهضته، ناشرة لدعوته وحُجَّته، في كلِّ أينٍ وآنٍ، مُنتهزة لسوانح الفُرص، وهو معها أينما كانت يُباريها، لكنَّه على عوالي الرماح، خَطيباً بلسان الحال، كما هي الخطيبة بلسان المَقال.

__________________
(1) هي (أخت الحسينعليه السّلام، وزوجة ابن عَمِّها عبد الله بن جعفر الطيَّار).

المصدر: نهضة الحسين(ع)، الشهرستاني.
14-09-2018 | 08-48 د | 814 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11598903