تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
"دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » السيدة فاطمة الزهراء(ع) » الزهراء(ع) في عيون الشعراء
قصيدة في حب السيدة فاطمة عليها السلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
قد جئتُ أدنو من حمى الزهراءِ *** بالحب أرجو في السنا إعلائي
يا حاجب الأنوار أبلغ زهرةً *** للحسن أني هاهنا برجائي
هل تسمحين بمدحةٍ أشفي بها *** قلبي المعلل فالمديح دوائي 
روحي تَمَنَّت بالمدائح قُربةً *** فيها أوافي روضةَ الإدناءِ
فأنا المحب لآل بيت كلهم *** أبناء (فاطمة) الهدى الزهراءِ 
قد جئت أحمل بالضلوع مودتي *** ومحبتي في لهفتي وثنائي 
بقصيدتي شعر المديح لزهرةٍ *** ميمونةٍ مبرورةٍ عصماءِ 
بنت الحبيب (محمدٍ) نور الهدى *** خير البرية سيد الشفعاءِ 
أُمِّ الكرام بحسنها وجمالها *** ونقائها وسنائها الوضاءِ 
أُمُّ (الحسين) وأم أسباط التقى *** من نسل طه أكرم الأبناءِ 
هم آل بيت المجتبى أنعم بهم *** وبأمهم بمسيرة الآناءِ 
زهراء سيدة النساء وأمها *** زوج الرسول جليلة الأضواءِ 
نعم الحبيبة للحبيب وبنتها *** نعم الزكية في أجل بهاءِ 
ماذا أقول عن البتول وشأنها *** بالفخر حَيَّرَ أحرفَ الإملاءِ؟! 
ماذا يقول المادحون وقدرها *** ومقامها في ذروة العلياءِ؟!
ماذا يقول الشعر عن ذات السنا *** وبما تفيد فصاحةُ الشعراءِ؟! 
مَنْ كان سيدنا الحبيب المصطفى *** طه يقوم لأجلها بلقاءِ
مَنْ عَطَّرَتْ بعطورها صدقاتها *** لما هدتها معشر الفقراءِ 
مَنْ دافعت عن حِبِّهَا طه النبي *** بالبيت بذَّت أشرس الأعداءِ 
ردَّت عدوا يعتدي بجهالة *** يؤذي الحبيب بغلظةٍ وجفاءِ
وبهجرة المختار طه هاجرت *** لمدينة نبوية فيحاءِ 
ولحيدرٍ ليث المعارك زوجها *** كانت رفيقة دربه بنقاءِ 
وبسِرِّهِ طه النبي المجتبى *** خصَّ البتولَ بقادمِ الأنباءِ 
سُرَّتْ وبشَّتْ في سرور بعدما *** كانت بحزن جامع وبكاءِ
أحبب بها بحياتها ومماتها *** وخلودها في جنة غَنَّاءِ
أنعم بها خير النساء وأمها *** وبنسلها وبفارس الهيجاءِ
أعني عَلِيَّاً زوجها من قدره *** قدرٌ رفيعٌ ساطع بضياءِ
زوج البتول من ارتقى أعلى الذرا *** بجهاده في قمةٍ شَمَّاءِ
يا أم (حسن) و(الحسين) و(زينب) *** إني أتيت بلهفتي وولائي
هل تقبلين قصيدتي بمحبتي *** ضمن الشداة بمدحتي وغنائي
رمنا بمدحك بالنشور شفاعةً *** تأتي لنا من سيد الكرماءِ
طه النبي المصطفى خير الورى *** بقضاء ربي أحكم الحكماءِ
صلى الإله على الرسول المجتبى *** ما طار طيرٌ في عنان فضاء.


خادمة الحوراء زينب 1

28-05-2018 | 11-45 د | 734 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-11-26

انت الزائر رقم: 10536960