تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
"دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم » مقابلات وحوارات
الحاجة عفاف الحكيم لشفقنا: السيدة زينب شكلت نموذجا للنجاح بکل المحن وحفظت رسالة جد
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
تحدثت الحاجة عفاف الحكيم الحاجة عفاف الحكيم مؤكدة في حديث خاص لوكالة “شفقنا”، عن عقلیة بنی هاشم السیدة زینب الحوراء(ع) أن هذه السيدة الجليلة تركت الأثر الكبير في كل العالم، وليس فقط في النساء بل بالأطفال والرجال”.
وأضافت الحكيم “هذه فرصتنا العظيمة، في هذه الأيام الكربلائية لنشرب من كربلاء وزينب ومن هذا المنهل العظيم الذي تركته ومن كلامها ومواقفها وعظمة حضورها وشخصيتها، وان تكون نساؤنا وفتياتنا من المتابعات لخط زينب عمليا ومن الشاربات من هذا المنهل”.
واعتبرت أن “المرأة اليوم تشارك في العمل الاجتماعي، وإضافة إلى دورها كأم وزوجة فهي اليوم أم الشهيد وزوجة الجريح، التي تلعب دورا كبيرا في الوقوف إلى جانبهم، وهذا منهل من نساء الشهداء في واقعة الطف، مشيرة إلى أن المرأة اليوم “تمثل قاعدة أساسية من خلال كلماتها ومواقفها وهن الفخورات بما قدمن من قرابين من الشهداء، فمن نعم الله عليهن أنه اختار من عائلاتهن شهداء ليتأسين بالسيدة زينب(ع) بكل فخر واعتزاز لإكمال المسيرة التي حفظتها هذه السيدة العظيمة إلى يومنا هذا”.
وختمت الحكيم “نحن مقصرات مع السيدة زينب(ع) لأن خطبتها والوقفة التي وقفتها آنذاك يجب أن يحفظها الأطفال وليس فقط الكبار ليعرفوا من هي زينب وكيف ربّت الزهراء(ع) وعلي(ع) والخطى التي كانت تسيرها”.
إذا، لم تنجح السيدة زينب عليها السلام فقط في القيادة في المحنة، لكنها أيضا شكلت نموذجا للنجاح في كل المحن فاستطاعت بعد شهادة الإمام الحسين(ع) أن تدير كل المواقف فحفظت الأطفال والنساء، ورسالة جدها المصطفى(ص) لتكون أنموذجا للمرأة الأم والزوجة ونسوة الشهداء والجرحى في كل بقاع الأرض.


المصدر: وكالة شفقنا.
بتصرف
07-02-2017 | 14-16 د | 1034 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-11-26

انت الزائر رقم: 10536850