تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة في حياة النبي وآله » المرأة في حياة الأئمة(ع) » المرأة في حياة الرضا(ع)
السيدة زينب بنت الإمام الجواد(ع) تتابع بناء أول قبة على قبر السيدة المعصومة(ع)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
بنى أهل قم كوخاً من الحصر على مرقد السيدة المعصومة(ع)، وبعد مضي خمسين سنة وباهتمام من السيدة زينب بنت الإمام الجواد(ع) بنيت أول قبة على قبر السيدة المعصومة.
ثم جدد بناء الحرم المطهر من قبل محبي وشيعة أهل البيت(ع) وتوسع حتي أصبح بالشكل الذي هو عليه الآن.
وبعد سنوات من وفاة السيدة المعصومة دفنت عدة من بنات الأئمة بجوار المزار الشريف ما يوجب مزيد من أهمية هذه الترابة المباركة الطاهرة.
على طول التأريخ كان الحرم المنور للسيدة المعصومة ملاذاً للشيعة وسبب خير وبركة لأهل قم.
وكم من المحتاجين يسرت حاجاتهم، وكم من المرضى نالوا الشفاء بفضل كريمة أهل البيت(ع)، ويوم القيامة ستأخذ إن شاء الله بأيدي زوارها إلي شاطىء النجاة،"يا فاطمة اشفعي لنا في الجنة..".
وروي عن الإمام الصادق(ع) أنه قال: "إنها تدخل كل شيعتنا الجنة بشفاعتها".
وفي هذه القرون الأخيرة تربي الكثير من العلماء المجاهدون في جوار هذه التربة المباركة ومتوسلاً بها. هؤلاء الفقهاء الذين كانوا منشأ خير وبركة في العالم الإسلامي ومنهم العالم المجاهد الإمام السيد روح الله الموسي الخميني يرون جميعاً توفيقهم رهناً لزيارة السيدة المعصومة(ع)، ويفتتحون عظائم أمورهم في جوار الحرم المبارك، هذا الإمام الخميني بدأ ثورته المباركة من جوار الحرم.
وفي هذه الأيام يزهر الحرم المقدس للسيدة المعصومة كأنه جوهرة وسط مدينة قم.
وكل يوم تأتي القوافل من مختلف نقاط إيران والعالم لزيارة هذا الحرم الشريف، إظهاراً للمحبة الخالصة لنبي الإسلام ولأهل بيته(ع).
والسلام عليها يوم ولدت ويوم ماتت ويوم تبعث حياً.

المصدر: كتاب كريمة أهل البيت فاطمة المعصومة عليها السلام.
05-08-2016 | 12-11 د | 961 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=31
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=10
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-07-30

انت الزائر رقم: 9993921