تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
"دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم » مقابلات وحوارات
الحاجة عفاف حكيم لـ "تنا": المرأة اليوم جسدت الكثير من مواقف وتضحيات المرأة في عاش
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

لعبت المرأة دوراً أساسيّاً ولامعاً في النهضة العاشورائية تجلى ذلك في مشاركتها في الجهاد وفي الصبر والشجاعة والصمود فأضحت عِبرة لكل امرأة مسلمة.
وفي السياق أكدت الحاجة عفاف حكيم أنّ "نهضة عاشوراء رسمت للأمة خارطة طريق لنسائها ورجالها وشبابها وللحياة بأسرها الثقافية والدفاع المقدس لذلك المرأة اليوم اجتازت مرحلة كبيرة بسبب عودتها لدينها وتمسكها فيه وخصوصا فتياتنا ونساءنا وأطفالنا ويتجلى ذلك من خلال عوائل الشهداء لاسيما الأمهات والزوجات الذين يقدمون أغلى ما يملكون فداء لأهل البيت عليهم السلام".
وقالت مسؤولة وحدة الهيئات النسائية في حزب الله الحاجة عفاف حكيم في حديث خاص لوكالة "تنا": "إنّ كل ما وصلنا إليه هو من صنع عاشوراء التي رسخت فينا النهوض الثقافي والاجتماعي وتكاتف الناس وتعاونهم مع بعضهم وكل ذلك يدل على أننا وصلنا إلى مرحلة عزيزة جدا قدمتنا وأخذت بيدنا للأمام للوصول إلى المستوى المطلوب".
وأشارت إلى أن "عظمة كربلاء أن الإمام الحسين خاطب جميع رجال ونساء الأمة من خلال النماذج التي تمثلت بين يديه في كربلاء, إذ خاطب النساء العالم من خلال شخصية السيدة زينب(ع) والنساء الموجودين معها".
ولفتتت إلى أن السيد القائد يقول: "إنّ عظمة السيدة زينب ليست لأنها أخت الإمام الحسن والحسين أو لأنها ابنة علي والزهراء بل لأنها تركت عائلتها وبيتها وخرجت لتقوم بتكليفها وتنصر إمامها".
وحول العبر التي يمكن أن نأخذها من السيدة زينب قالت الحاجة حكيم: "إنّ العبرة تتجلى بضرورة الالتفات إلى الموقف الشرعي والقيام بالتكليف الشرعي الذي يجب أن نقوم به في أي زمن وأي وقت, بالإضافة إلى دور المرأة في تربية أبنائها على هذا النمط الذي يجب أن يتوجهون عليه خصوصا أن الأمهات في كربلاء يخاطبون أمهاتنا اليوم الذين يربطون أي عمل يقومون به بكربلاء والسيدة زينب والزهراء وأهل البيت عليهم السلام, مؤكدة أنّ من نعم الله علينا وجود ولاية الفقيه الذي من خلاله استطعنا متابعة ومعرفة كل شيء دينيا وعسكريا وثقافيا واجتماعيا".
وختمت أن المرأة المسلمة اتخذت من السيدة زينب رمزا أساسيا لها في تفكيرها وعقلها وبمواقفها في كربلاء وبحجابها فالمرأة المقاومة اليوم جسدت الكثير من مواقف وتضحيات السيدة زينب من حيث ارتباطهم بالدين وصبرهم وشجاعتهم وتربية جيل يضحي بنفسه لحماية أرضه ومقدساته وكل ذلك مستمد من كربلاء الحسين والسيدة زينب عليها السلام.



المصدر: وكالة تنا.

27-10-2015 | 09-55 د | 1528 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-11-26

انت الزائر رقم: 10536932