تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقديم راية الإمام الرضا عليه السلام للحاجة عفاف الحكيم تكريماً لها حفل توقيع كتب "علية السنديانة العامليّة"، "دار سكنة" و "ذات أحلام وسفر" حفل توقيع كتابي "دَار سُكنة"و"ذاتَ أحلامٍ وسَفَرَ" جديدنا "ذاتَ أحلامٍ وَسَفَر" "دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أخبار المرأة والمجتمع
والدة الشهيد دولة: الأقصى بيستاهل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

لن يتمكن الشهيد شادي دولة (24 عاما) من تلبية دعوة صديقه أحمد زقوت، لتناول طعام الغداء بعد يوم عمل شاق في تجهيز منزل الأخير استعدادا لزفافه.
سقط شادي برصاص الاحتلال الإسرائيلي، اليوم شرق الشجاعية شرق مدينة غزة، في تظاهرة التضامن مع الأقصى والضفة الغربية التي عمت شرق القطاع.
شادي هو الابن البكر لوالديه، الذين بقي لهما فقط بعد شادي، ولد وبنت.
استيقظ شادي مبكراً وذهب لمساعدة صديق عمره أحمد في تجهيز وتشطيب بيته، وحملا معاً الرمل والحصى والحجارة اللازمة لتجهيز بيت أحمد.
انتهى شادي وأحمد معًا من العمل وجهزا نفسيهما وذهبا إلى صلاة الجمعة في المسجد العمري وسط غزة ومن ثم المشاركة في مسيرة التضامن مع الأقصى والضفة الغربية.
شادي لم يلب دعوة أم صديقه أحمد التي جهزت طعام الغداء لولدها أحمد وصديقه شادي، وألحت عليه العودة بعد الصلاة لتناول الغداء، لكنه فضل المشاركة في المسيرة نصرة للأقصى ودعما للحراك السلمي وللهبة الشعبية في الضفة.
ذهب شادي وأحمد معاً إلى المسيرة، وعاد أحمد بدون شادي الذي سقط شهيداً برصاص قناص إسرائيلي أطلق عليه رصاصه قاتلة.
ترك شادي صديقه أحمد وحيداً ولن يشاركه فرحة السكن في بيته الجديد، الذي عملا معا في تجهيزه.
في بيت شادي في غزة، جلست والدته تستقبل المهنئين بزفاف نجلها الأعزب، الذي قضى دون أن يتزوج وزف شهيداً لأجل الأقصى اليوم، وهي تردد عبارة 'الله يرحمه، الله أعطى الله أخذ، إن لله وإنا إليه راجعون، الأقصى بيستاهل'.


المصدر: وكالة وفا.

10-10-2015 | 12-33 د | 766 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=16
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2022-06-09

انت الزائر رقم: 11440907