تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
"دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة في حياة النبي وآله » المرأة في حياة الأئمة(ع) » المرأة في حياة الحسين(ع)
خطبة السيدة فاطمة بنت الإمام الحسين(ع) في الكوفة وحضورها واقعة الطف
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

حضورها في واقعة الطف:
حضرت(رض) واقعة الطف يوم عاشوراء، وجرى عليها ما جرى على آل الرسول(ص) في ذلك اليوم من مصائب ومحن، حيث رأت مصرع أبيها الإمام الحسين(ع)، وقتل أخيها علي الأكبر، وبقية شهداء آل البيت(ع) والأصحاب الكرام.
كما شاهدت عمّها العليل مكبّلاً بالأغلال، فصبرت واحتسبت ذلك في سبيل الله تعالى.
وكانت ضمن السبايا اللواتي ساقهن ابن سعد إلى الكوفة، وفيها وقفت بقلب كلّه عزم وإيمان وثبات ويقين، وضمير صالح صادق، تخطب بأهل الكوفة وتكشف فضائح الأمويين.
خطبتها في الكوفة:
خطبت(رض) في الكوفة خطبة قالت فيها: «يا أهل الكوفة، يا أهل المكر والغدر والخيلاء، فإنّا أهل بيت، ابتلانا الله بكم وابتلاكم بنا، فجعل بلائنا حسناً، وجعل علمه عندنا وفهمه لدينا، فنحن عيبة علمه ووعاء فهمه وحكمته، وحجّته على الأرض في بلاده لعباده، أكرمنا الله بكرامته، وفضّلنا بنبيّه محمّد(ص) على كثير ممّن خلق تفضيلاً بيّناً فكذّبتمونا وكفّرتمونا، ورأيتم قتالنا حلالاً وأموالنا نهباً كأنّنا أولاد ترك وكابل، كما قتلتم جدّنا بالأمس وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت؛ لحقد متقدّم قرّت لذلك عيونكم، وفرحت قلوبكم على افتراء الله، ومكراً مكرتم والله خير الماكرين، فلا تدعونّكم أنفسكم إلى الجذل بما أصبتم من دمائنا، ونالت أيديكم من أموالنا، فإنّ ما أصابنا من المصائب من الجليلة والرزايا العظمية في كتاب من قبل أن نبرئها، إنّ ذلك على الله يسير لا يحبّ كلّ مختال فخور، تباً لكم فانتظروا اللعنة والعذاب.
فكان قد حلّ بكم وتواترت من السماء نقمان فيسحتكم بعذاب، ويذيق بعضكم بأس بعض، ثمّ تخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة بما ظلمتمونا، ألا لعنة الله على الظالمين، ويلكم أتدرون أيّة يد طاعنتنا منكم؟ وأيّة نفس نزعت إلى قتالنا؟ أم بأيّة رجل مشيتم إلينا تبغون محاربتنا؟ والله قست قلوبكم، وغلظت أكبادكم، وطبع على أفئدتكم، وختم على سمعكم وبصركم، وسوّل لكم الشيطان وأملى لكم، وجعل على بصركم عشاوة فأنتم لا تهتدون، فتبّاً لكم...»(1).
قصتها في الشام:
«قالت فاطمة بنت الحسين(ع): فلمّا جلسنا بين يدي يزيد رقّ لنا، فقام إليه رجل من أهل الشام أحمر فقال: يا أمير المؤمنين، هب لي هذه الجارية -يعنيني- وكنت جارية وضيئة فأرعدت وظننت أنّ ذلك جائز لهم، فأخذت بثياب عمّتي زينب، وكانت تعلم أن ذلك لا يكون.
فقالت عمّتي للشامي: كذبت والله ولؤمت، والله ما ذلك لك ولا له، فغضب يزيد وقال: كذبت، إنّ ذلك لي، ولو شئت أن أفعل لفعلت.
قالت: كلّا والله، ما جعل الله لك ذلك إلّا أن تخرج من ملّتنا وتدين بغيرها، فاستطار يزيد غضباً وقال: إيّاي تستقبلين بهذا؟! إنّما خرج من الدين أبوك وأخوك.
قالت زينب: بدين الله ودين أبي ودين أخي اهتديت أنت وجدّك وأبوك إن كنت مسلماً.
قال: كذبت يا عدوّة الله.
قالت له: أنت أمير، تشتم ظالماً وتقهر بسلطانك، فكأنّه استحيا وسكت، فعاد الشامي فقال: هب لي هذه الجارية، فقال له يزيد: اغرب، وهب الله لك حتفاً قاضياً»(2).


الهوامش:
1. اللهوف في قتلى الطفوف: 89.
2. الإرشاد 2/121.


المصدر: http://al-shia.org

27-09-2013 | 07-24 د | 987 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-11-26

انت الزائر رقم: 10536859