تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
"دار سُكنة.. [أيقونة جبشيت] سيرة والدة الشهيد القائد الشيخ راغب حرب" تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة في حياة النبي وآله » المرأة في حياة الأئمة(ع) » المرأة في حياة الحسين(ع)
السيدة فاطمة بنت الإمام الحسين(ع)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
قرابتها بالمعصوم(1):
حفيدة الإمام علي والسيّدة فاطمة الزهراء(ع)، وبنت الإمام الحسين، وأُخت الإمام زين العابدين، وعمّة الإمام الباقر(ع).
اسمها ونسبها:
فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)، المعروفة بفاطمة الكبرى، تمييزاً لها عن أُختها فاطمة الصغرى التي بقيت في المدينة ولم تخرج إلى كربلاء لمرضها.
زوجها:
ابن عمّها، الحسن المثنّى بن الحسن المجتبى(ع)، الذي قال عنه الشيخ المفيد(قده): «فكان جليلاً رئيساً فاضلاً ورعاً»(2).
من أولادها:
1
ـ أبو الحسن إبراهيم الغمر، الذي استُشهد في سجن المنصور الدوانيقي.
أبو محمّد عبد الله المحض، عدّه الشيخ الطوسي(قده) من أصحاب الإمامين الباقر والصادق(ع)، وقال عنه: «شيخ الطالبيين»(3).
من أقوال العلماء فيها:
قال الشيخ علي النمازي الشاهرودي(قده): «وبالجملة، لا نظير لها في التقوى والكمال والفضائل والجمال، ولذلك تُسمّى الحور العين»(4).
زواجها:
«وروي: أنّ الحسن بن الحسن خطب إلى عمّه الحسين(ع) إحدى ابنتيه، فقال له الحسين: اختر يا بني أحبّهما إليك، فاستحيا الحسن ولم يحر جواباً، فقال الحسين(ع): فإنّي قد اخترت لك ابنتي فاطمة، وهي أكثرهما شبهاً بأُمّي فاطمة بنت رسول الله صلّى الله عليهما»(5).
«ولمّا مات الحسن بن الحسن رحمة الله عليه ضربت زوجته فاطمة بنت الحسين على قبره فسطاطاً، وكانت تقوم الليل وتصوم النهار، وكانت تشبه بالحور العين لجمالها، فلمّا كان رأس السنة قالت لمواليها: إذا أظلم الليل فقوّضوا هذا الفسطاط، فلا أظلم الليل سمعت قائلاً يقول: هل وجدوا ما فقدوا؟ فأجابه آخر: بل يئسوا فانقلبوا»(6).
روايتها للحديث:
تعتبر من رواة الحديث في القرنين الأوّل والثاني الهجري، فقد روت أحاديث عن الإمامين الحسن والحسين(ع).
وفاتها:
تُوفّيت(رضوان الله عليها) عام 117ﻫ.

الهوامش:
1. اُنظر: مستدركات علم رجال الحديث 8/592 رقم 18140.
2. الإرشاد 2/24.
3. رجال الطوسي: 139 رقم1468.
4. مستدركات علم رجال الحديث 8/593 رقم 18140.
5. الإرشاد 2/25.
6. المصدر السابق 2/26.


المصدر: http://al-shia.org
27-09-2013 | 07-11 د | 1002 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=14
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=32
 
 

malafmoatamar




 
 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-11-26

انت الزائر رقم: 10536753