تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة


 

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » أعلام النساء المسلمات » أعلام النساء المعاصرات
رسالة من الشهيدة بنت الهدى إلى الست عزّة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
«بسمه تعالى
صديقتي العزيزة الغالية الست عزّة.
يا الله ما أخلى مكانك في لبنان وما أخلاه في ربوعها وجبالها، وإن كنت دائماً وأبداً في قلبي وروحي، وخصوصاً هنا في بلدك الرائع، فكلّ شيءٍ هنا يذكّرني بك ويرشدني إليك ويدلّني عليك.
وقد وصلنا لبنان في يوم الأربعاء الخامس من شهر ذي الحجّة الحرام، فاستقبلتنا لبنان وأهلها أحسن استقبال وأروعه، وقد فاجَأْنا بيت السيّد ابن العمّ(1)، فلم نخبرهم بيوم ورودنا، وإن أخبرناهم بأسبوع السفر، وعندما طرقنا الباب أنا وأمّي فتحت لنا الباب فتاة شابّة [...](2) قريبة إلى النفس محبّبة [إلى] الروح، فسألناها هل أنت الست فاطمة فقالت: نعم أنا فاطمة، فالحمد لله الذي حقّق فيها أمانينا، فهي كما نرغب ونريد والشكر لله.
لا أدري هل تذكرين أيّامي كثيراً وهل تستشعرين وحشةً ووحدةً في غيابي عنك كما كنتُ أشعر عندما كنتِ في لبنان؟! أرجو أن تكوني مرتاحة من جميع الجهات وأن تكوني معي في اتّصال دائم مستمر، اكتبي لي عن كلّ جديد في النجف الأشرف، حدّثيني عن كلّ شيء، فأنا كثيرة الحنين لبلادي وأخبارها وشؤونها، ابعثي الرسائل إلى صور باسم السيّد ابن العمّ ثمّ اسم أخي العزيز.
عزيزتي، لم [أرَ] إلى الآن شيئاً من لبنان سوى ما رأيناه في طريقنا من الشام إلى صور، وكان [شيئاً] رائعاً جدّاً وإن كان صعود الجبال لا يخلو من مخاطرة وخوف، ولكنّه خوفٌ لذيذٌ على كلّ حال، وسوف أكتب إليك فيما بعد كلّ ما يجدّ في الأمر.
قلت للستّ فاطمة عروسنا إنّ هناك في العراق عندي صديقة لبنانيّة سوف تفهمين كلامها أكثر من جميع العراقيّين.
وأخيراً تقبّلي سلامي وشوقي وحبّي.
سيّدتي الوالدة تهديك سلامها العاطر وشوقها الكثير، ودمتي للمخلصة لك إلى الأبد.
آمنة الصدر»*.


 
الهوامش:
*هذه رسالة أرسلتها الشهيدة بنت الهدى إلى المرحومة الستّ عزّة [...] بعد أن وصلت الشهيدة مع العائلة إلى لبنان في 5/ذي الحجّة/1381هـ (9/5/1962م) بمناسبة زواج الشهيد الصدر من العلويّة فاطمة الصدر (أم جعفر)، وكانت الستّ عزّة حينها في النجف الأشرف.
1- تقصد السيّد موسى الصدر.
2- ما بين[] أربع كلمات أسقطناها بعد مراجعة أسرة السيّد الصدر) لأنّ بها توصيفاً.

المصدر: دائرة معارف الشهيد السيد محمد باقر الصدر.

29-03-2013 | 06-14 د | 1762 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=33
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=12
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-09-01

انت الزائر رقم: 10261777