تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
تقرير مشروع رداء النور بمناسبة ولادة الإمام الحسن (ع) رئيسة الجمعيات الحاجة عفاف الحكيم تشارك في "مؤتمر الدولي السيدات والقدس الشريف" الذي عُقد نهار الخميس بتاريخ 06 أيار 2021م بيان استنكاري من الجمعية النسائية للتكافل الاجتماعي بالتفجير الإرهابي الذي حصل في كابول في 6 أيار 2021 تقرير مشروع  "رداء النور" بمناسبة ولادة الإمام المهدي (عج) في منطقة حام، زبود، الجوبانية ورام.. مشاركة الحاجة عفاف الحكيم عن بعد في اجتماع المجلس العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي أقيم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مريم المقدسة عليها السلام في مفكرتي "فراشة الليل" "فسيفساء تموز" تكريم الحاجة عفاف الحكيم في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في 7 شباط 2020 الإحتفال التأبيني للشهداء القادة سيد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليماني وشهيد الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما الشهداء
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة

 




 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » المرأة في حياة النبي وآله » المرأة في حياة الأئمة(ع) » المرأة في حياة المهدي(عج)
قصتين لامرأتين والحسين بن روح وكيل الإمام عج
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

قصة المرأة -التي رمت الحقة في نهر دجلة- والحسين بن روح وكيل الإمام:
[عن] ثاقب المناقب: عن الحسين بن علي بن محمد المعروف بابن البغدادي؛ قال: سألتني امرأة عن وكيل مولانا عليه السلام –[أي الإمام المهدي (عج)]- من هو؟
فقال لها بعض القميين إنّه أبو القاسم بن روح أشار لها إليه، فدخلت عليه وأنا عنده.
فقالت: أيها الشيخ أيّ شيء معي؟
فقال: ما معك فألقيه في الدجلة.
 فألقته، ثمّ رجعت ودخلت إلى أبي القاسم الروحي وأنا عنده.
فقال أبو القاسم لمملوكه له: أخرجي إليّ الحقّة، فأخرجت إليه حقة.
فقال للمرأة: هذه الحقة التي كانت معك، ورميت بها في الدجلة؟
قالت: نعم.
قال: أخبرك بما فيها أم تخبريني؟
فقالت: بل أخبرني أنت.
فقال: في هذه الحقة؛ زوج سوار من ذهب وحلقة كبيرة فيها جوهر، وحلقتين صغيرتين؛ فيهما جوهر، وخاتمان أحدهما فيروزج، والآخر عقيق.
وكان الأمر كما ذكر لم يغادر منه شيئاً، وفتح الحقّة، فعرض عليّ ما فيها ونظرت المرأة إليه فقالت: هذا الذي حملت بعينه، ورميت به في الدجلة، فغشي عليّ وعلى المرأة فرحاً بما شاهدنا من أصناف الدلالة.

مصدر: الزبيدي، الشيخ ماجد: موسوعة قصص أهل البيت (ع)؛ قصص الإمام المهدي (عج)، ج4، منشورات الفجر، ط1، بيروت- لبنان، 2006 م- 1427 هـ.


المرأة الآبية وأبو القاسم بن روح:
عن محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه، قال أخبرنا محمد بن عليّ بن متيل، (قال): كانت امرأة يقال لها زينب من أهل آبة، وكانت امرأة محمد بن عبديل الآبي؛ معها ثلاثمئة دينار، فصارت إلى عمّي جعفر بن أحمد بن متيل، وقالت: أحبّ أن يسلّم هذا المال من يدي إلى يد أبي القاسم بن روح (رضي الله عنه) (قال) فأنفذني [أرسلني] معها أترجم عنها.
فلمّا دخلت على أبي القاسم بن روح (رضي الله عنه)، أقبل عليها بلسان آبي(1) فصيح، فقال لها: (زينب چونا چون بدا كوليه چونسته)، ومعناه: كيف أنت وكيف كنت وما خبر صبيانك، فاستغنت عن الترجمة، وسلّمت المال ورجعت.
(1) آبي نسبة إلى آبة بلدة المرأة المذكورة.

مصدر: الطوسي، أبي جعفر محمد بن الحسن: الغيبة، دار الكتاب الإسلامي، بيروت- لبنان، 1991 م، 1412 هـ.

04-07-2012 | 11-13 د | 1752 قراءة
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=31
http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=10
 
 

malafmoatamar




 
موقع ممهدات*** متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2021-07-30

انت الزائر رقم: 9993792