تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
افتتاح دورة ثقافة الحياة الزوجية أيلول 2014م تهدمت والله أركان الهدى نشاط للأطفال في مكتبة ممهدات دورة الأطفال الصيفية في مبنى الجمعیات 2014م حفل تكريم عوائل شهداء الدفاع المقدّس دورة القرآن الكريم بتاريخ 9/5/2014م دورة الكومبيوتر بتاريخ 10/2/2014م إحياء ذكرى ولادة العدل المنتظر الإمام المهدي(عج) 2014م كلمات المحاضرات في مؤتمر "العمل التطوعي في الجمعيّات الأهليّة النسائيّة كلمة الحاجة عفاف الحكيم التي ألقتها في مؤتمر العمل التطوعي في الجمعيات الأهلية
بأقلامكم خدمة RSS صفحة البحث تواصل معنا الصفحة الرئيسة



















































 

 
فلاشات إخبارية
التصنيفات » مراقد مقدسة » مراقد مقدسة- أعلام النساء
مرقد السيدة عائشة بنت الإمام جعفر الصادق(ع) في مصر
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
السيدة عائشة بنت جعفر الصادق(1):

ولدت السيدة عائشة في بيت نقي طاهر الذي يستمد نقاءه وطهارته من عترة رسول الله (ص).
وسط هذا الجو وهذه البيئة شبت وترعرعت السيدة عائشة التي عاشت الأحداث ورأت والدها وهو يرفض الخلافة بعد سقوط دولة بني أمية ومطالبة الثوار له بقبول البيعة ليصبح أميراً للمؤمنين.
كانت تسمع وترى وتشارك في الرأي وتناقش الذين يحضرون إلى بيت أبيها الإمام جعفر الصادق(ع) يشكون له ما آلت إليه أمور الدولة بفعل هذه الفئة الفاسدة التي تحيط بالخليفة، حتى لقد جعلوا المنصور يوما يحمل الناس على تقبيل الأرض بين يديه!! وهكذا كان كل نشاطهم العقلي للنفاق والتملق والاستغلال.. وكانت السيدة عائشة تسأل أباها: أي أمل للناس في الخليفة وقد أصبحت الشورى لذوي الضمائر الخربة والألسنة المستهلكة؟!

وأي سوء بعد أن مضى المحيطون بالخليفة المنصور يدعون إلى التقشف باسم الإسلام ويحببون الفقر إلى الناس باسم الدين لينصرفوا هم إلى جمع المال ويعيشوا في حياة الترف والبذخ؟!
لقد رأت كيف استطاع هؤلاء المنافقون أن يواجهوا إسراف وبذخ الطبقة الحاكمة بالزهد في كل شيء والانصراف عن كل حق وليس باستخلاص الحق المعلوم الذي شرعه الله وأقره نبيه، وكثيرا ما كانت تطلب تفسيرا لذلك من أبيها وإمامها، فكان ينصحها بالتقية قائلا: "التقية ديني ودين آبائي"، وهي ألا يجهر المرء بما ينتقد اتقاء للأذى حتى تتحسن الأحوال، وكان ينصحها بأن تنصرف إلى العبادة حتى أصبحت من العابدات القانتات المجاهدات.

وظلت على هذا الحال بجوار والدها الذي كان يؤدي دوره في تنوير العقل إلى أن جاءت إلى مصر في عام 145 هجرية لتعيش آمنة مطمئنة، بعد أن تعلمت من والدها وإمامها ذلك التسامح الذي يرفض الخصومة في الدين والتعصب المكروه بكل صوره والاعتماد على الأدلة العلمية في الحكم والاستقراء والاستنباط وليس على المسلمات أو السماعيات، كذلك كانت تستمع إليه حيث يعلي من شأن حكم العقل في القضايا التي لا يوجد لها حكم في الكتاب أو السنة حيث كان يقرر في هذا الصدد أنه إذا كان هدف الشريعة تحقيق المصلحة للبشر وأن العقل قادر على التمييز بين الخير والشر، بين المصلحة العامة أو ما يقابلها فإن العقل يهدي إلى ما فيه خير البشر فيأخذونه أو عما فيه ضررهم فيتركونه.
وسمعت منه أيضا(ع) أنّ الاعتماد على العقل وأحكامه هو الطريق الصحيح إلى الله عز وجل.. لقد أمر الله بالعدل والإحسان ونهى عن المنكر والفحشاء والعقل وحده هو الذي يحدد للإنسان كيف يتبع العدل والإحسان، وكيف يقاوم المنكر والفحشاء، وكيف ينفذ ما أمرنا الله تعالى به من التكاليف الشرعية.
بل كان(ع) يتجاوز ذلك في أحاديثه إلى القول بحرية الإرادة الإنسانية وإلى الدفاع عن حرية الرأي والاعتقاد التي هي أساس قدرة الإنسان على تنفيذ أمر الله بالمعروف ونهيه عن المنكر، وإن حرية الإنسان هي أساس مسؤوليته أمام الله سبحانه وتعالى فالله عز وجل يحاسب المرء على ما يفعله لا على ما قضى وقدر فيحاسبه عن ذنبه ولكن لا يحاسبه عن مرضه فالمرض هو وحده الذي يقدره للإنسان.
هذه القيم والمبادئ كانت تسمعها السيدة عائشة من والدها سواء كان ذلك مباشرة منه أو حين يتحدث بها في مجالسه، ولم يكن عجيبا بعد ذلك أن تتسلح بها حتى أصبحت جزءاً منها وكثيرا ما كانت أحاديثها في مجالسها بعد أن وفدت إلى مصر تتضمن ذلك حتى أصبحت ملتقى الذين يريدون أن ينهلوا من تعاليم الإسلام في صورته النقية الخالية من كل الشوائب.
وقد تحدّثت كتب السيرة وكتب التاريخ باستفاضة عن السيدة عائشة بنت الإمام الصادق(ع)، وعن مدى تفانيها في العبادة، شأنها في ذلك شأن سيّدات آل البيت من الأهل والأحفاد، ولقد قدّمت السيدة عائشة إلى مصر وعاشت بها طويلاً حتى توفيت، ودفنت بأرض مصر، وفي المنزل الذي كانت تقيم فيه... وحدث ذلك في عام 145 هـ.
ومما جاء في الأثر عن هذه السيدة العابدة القول بأنّها وفق النسب السابق تعدّ من آل البيت(ع)، حيث أبوها جعفر الصادق (ع) الذي كان إماماً نبيلاً، وجاءت السيدة عائشة إلى مصر في عهد الخليفة أبي جعفر المنصور فراراً من بطشه، وقد سبقها إلى ذلك معظم آل البيت من الذين فرّوا إلى المغرب طلباً للأمان، وكان في صحبة السيدة عائشة في رحلتها إلى مصر: إدريس بن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طال، وكعادة أهل مصر فقد لاقت السيدة عائشة حفاوة بالغة حين عرفوا بمقدمها الشريف... وقد عرفها كل من كانوا حولها بلقب "أم فروة"، كما تزوجت من عمر بن عبد الله، والذي تولّى إمارة المدينة.
عُرفت السيدة عائشة(ع) بزهدها وعبادتها الخالصة لله تعالى(2)... وكانت تدرك تماماً أنّ الخوف من الله يعني الهروب إليه...
وكانت ذات ظن حسن ورجاء واسع وعشم واضح مع الله سبحانه وتعالى آخذة بالحديث القدسي "أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه ما ذكرني وتحركت بي شفتاه".

من هنا اكتسب ضريحها ومسجدها شهرةً كبيرةً، خاصة لدى مريديها من أهل الله الذين يحتفلون بمولدها كلّ عام في الفترة من 9 إلى 14 شعبان.
ويجمع المؤرّخون ممّن تناولوا سيرة أهل البيت بالبحث والدراسة على أنّ السيدة عائشة رضي الله عنها قد شرّفت أرض مصر، وأقامت بها حتى توفيت في عام 145 هـ. وقد جاء في كتاب تحفة الأحباب(3) للسخاوي، أنّه رأى قبراً للسيدة عائشة، وقد ثبت به لوح رخامي مكتوب عليه: "هذا قبر السيدة الشريفة عائشة من أولاد جعفر الصادق(ع) ابن الإمام علي بن أبي طالب (ع)".
صفاتها وعلمها:
ومن أخصّ صفات السيدة عائشة رضي الله عنها، وفق الإجماع: الورع والتقوى.. إذ كانت بحقّ من السيدات العابدات القانتات المؤمنات برضا الله عنهنّ... لذلك يؤثر عنها أنّها حين كانت تتعبّد، كما كانت(ع) تدرك من كثرة ورعها أنّ الخوف من الله يعني الهروب إليه وحده(4).

وحتى عندما جاءت إلى مصر واستقرّ بها المقام فيها ظلّت على تقواها وورعها، تعيش في رحاب الله وعبادته إلى أن توفيت ودفنت حيث كانت تقيم.
ومما لاحظنا، ونحن ننقب في آثار هؤلاء العظماء من آل البيت(ع) أنّ هناك نوعاً من الندرة المعلوماتية فيما يخص مناقب وصفات السيدة الطاهرة عائشة بنت الإمام جعفر الصادق(ع)، وقد قرأنا في أحد المصادر أنّ ذلك ربّما يرجع في الأساس إلى حياتها القصيرة! إذ عاشت فقط حوالي عشرين عاماً، وكلّ ما قيل ويقال عنها في هذا السياق هو ارتباطها فقط بآل البيت(ع) من ناحية جدّها الإمام الحسين(ع)، وذلك في تصورنا يكفيها شرفاً ما بعده شرف، وقد ذكره حسن الرزّاز في موسوعته المصوّرة "عواصم مصر الإسلاميّة".

مسجد ومرقد السيدة عائشة:(5)

أُلحق بالضريح مسجد يُعرف الآن بمسجد السيدة عائشة، وهو الموجود بشارع السيدة عائشة عند بداية الطريق إلى المقطم، وقد تهدّم المسجد القديم وتمّ إعادة بنائه في عام 1176هـ/ 1762م على يد الأمير عبد الرحمان كتخدا.
ويتكوّن هذا المسجد من مربّع يتوسّطه صحن تحيط به الأروقة... كما أُقيم بداخله الضريح الذي تأكّد منه المرحوم أحمد باشا زكي، فكتب عن ذلك يقول: "إنّ المشهد القائم جنوب القاهرة باسم السيدة عائشة النبوية، هو حقيقة متشرّف يضمّ جثمانها الطاهر، وفيه مشرق أنوارها، ومهبط البركات بسببها".

يقع المسجد بشارع السيدة عائشة، عند بداية الطريق إلى مدينة المقطم، ويتكوّن المسجد من مربّع يتوسطّه صحن، وتحيط به الأروقة، ومما يسترعي النظر في رواق القبلة أنّ المحراب لا يتوسّط جدار القبلة، وإنّما يقع في الركن الجنوبي الشرقي للجدار.
ومثل هذه الظاهرة وجدناها في مشاهد الموصل، التي بُنيت في العصر السلجوقي، ولمسجد السيدة عائشة واجهة غربية شملت بابين فوقهما منارة، والموجود منها الآن دورتها الأولى، ومن هذا الباب يتمّ الوصول إلى داخل المسجد. أما الباب الثاني فتوجد على يساره المنارة، وهو يؤدّي إلى طرقة، على يسارها باب له عقد تحيط به كرانيش متعرّجة، ويؤدّي أيضاً إلى المسجد، ثمّ إلى باب القبّة.

ويؤكّد الأثري حسن عبد الوهاب أنّه من المرجّح وجود حجرة تحت أرضيّة القبلة الموجودة، الآن، وتضم تابوتاً أثرياً، كما هو مألوف في كثير من المشاهد.
وقد كتب على الباب البحري ما نصّه:
مسجد أمة التقى كبدور     تهدى بها الأبرار

وعباد الرحمن قد أرّخوه   تلألأ بحبّه الأنوار
وكتب على الباب القبلي ما نصّه:
بمقام عائشة المقاصد أرّخت     سل بنت جعفر الوجيه الصادق

وقد كُتب على باب القبّة ما نصّه:
لعائشة نورٌ مضيءٌ وبهجةٌ    وقبّتها فيها الدعاء يُجاب

هذا وقد تمّ هدم المسجد في عام 1971م، وأعاد بناءه الأمير عبد الرحمان كتخدا في القرن الثامن عشر، وتبلغ مساحته الكلّية حوالي 660 متراً.

ضريح السيدة عائشة(ع):

أشار العلامة شمس الدين بن محمد في كتابه "الكواكب السيّرة في ترتيب الزيارة في القرافتين الكبرى والصغرى" إلى ضريح السيدة عائشة رضي الله عنها. وذكر الإمام الشعراني أنّ أستاذه علي الخوّاص أخبره أنّ السيدة عائشة(ع) بنت الإمام جعفر الصادق(ع) دفنت بباب القرافة بحي الرميلة بالقلعة، وقد دفنت السيدة عائشة(ع) بالدار التي تقيم بها منذ أن قدمت إلى مصر... وكانت تلك الدار تقع في الطريق الموصل إلى جبل المقطم ناحية القلعة، وهو مكان الضريح حالياً، ومكان مسجدها أيضاً.
هذا الضريح كان في البداية مزاراً صغيراً وبسيطاً حتى القرن السادس الهجري... وكان في بدايته يتكوّن من حجرة مربّعة الشكل، تعلوها قبّة ترتكز على صفّين من المقرنصات.

وهناك العديد من المصادر التاريخيّة التي أشارت إلى موضع مقبرة السيدة عائشة(ع)، كما ذكرها علي باشا مبارك في خططه حين قال: إنّه يوجد خارج "ميدان محمد علي" بالقرب من قرّة ميدان، شمال الذاهب إلى القرافة الصغرى من بوابة حجّاج، في خطّ يُعرف بها الآن.. والضريح أو مقبرة السيدة عائشة يتبع الآن "حي الخليفة"(6).
وقد اهتمّ الفاطميّون ثمّ الأيوبيّون بهذا الضريح، حيث أنشأوا بجوار قبر السيدة عائشة مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم، في الوقت نفسه الذي أحاط فيه الناصر صلاح الدين الأيوبي عواصم مصر الإسلاميّة الأربع "الفسطاط- العسكر- القطائع- ثمّ القاهرة" بسور ضخم طوله 15 كيلومتراً، ولمّا فصل هذا السور قبّة السيدة عائشة عن ناقي القرافة... فُتح في سور القاهرة باب يُسمّى "باب عائشة" والمعروف الآن بباب القرافة.

ويؤكّد الآثرى حسن عبد الوهاب أنّ هناك العشرات من الأدلّة على وجود ضريح السيدة عائشة في المكان الموجود به حالياً... ومن هذه الأدلّة أنّ ابن الزيّات –وهو خير من ألّف في أعلام القرافتين الكبرى والصغرى- قد أكدّ ذلك عند ذكره لمشاهد باب القرافة، فقال: وأصحّ ما بالحوامة مشهد السيدة عائشة، ولها نسب متّصل بالإمام الحسين بن علي بن أبي طالب، ثمّ تبعه السخاوي في كتابه "تحفة الأحباب" فقال: إنّ السيدة عائشة مدفونة بمصر، وإنّه عاين قبرها في تربة قديمة، على بابها لوح رخامي مدوّن عليه حسبها ونسبها، وقد توفيت في عام 145هـ (7).




الهوامش:
1- مقتبس من كتاب "مقابر المشاهير من آل البيت(ع)".
2- نور الأبصار: 386 نقلاً عن الشعراني في طبقاته.
3- تحفة الأحباب: 551.
4- المصدر السابق.
5- مقتبس من كتاب "مساجد مصر وأولياؤها الصالحون". 
6- الخطط التوفيقية 5: 621.
7- تحفة الأحباب: 552.

 

المصادر:
1- أهل البيت في مصر، عدة من الباحثين والمفكرين المصريين، إعداد وتقديم: السيد هادي الخسرو شاهي، تحقيق: شوقي محمد. ط1، المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلاميّة المعاونيّة الثقافيّة (مركز التحقيقات والدراسات)، 1427هـ. ق- 2006م.
2-
www.3reesh.com
3- www.arab4ever.com
4- www.alashraf-leb.org 
01-02-2013 | 07-53 د | 1947 قراءة
الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

http://www.momahidat.org/pagedetails.php?pid=11
 
 




 
 
موقع ممهدات- متخصص في دراسات المرأة والأسرة والطفل آخر تحديث: 2014-10-24

انت الزائر رقم: 1305327